Gnosis Volume 1 Boris Mouravieff Tradition Esoterique Fouad Ramez Orthodoxie Orientalle

Gnosis Arabic translation Volume 1 of "GNOSIS" by Boris Mouravieff, translated by Fouad Ramez Commentaires sur la Tradition Esoterique de L'Orthodoxie Orientale

gnosis,esoterism,knowledge,gnosticism,christianity,religion,tradition,esoterique,teaching,books,new,libraries,arabic,boris,mouravieff,fouad,ramez,orthodoxie,orientalle,gnostique,المعرفة،,الكتب،,الدين,،,المسيحية،,الباطنية,الغنوصية،,الأرثوذكسية،,الشرقية،,الكنيسة,التقليد,المسيحي،,المعرفة,الباطنية،,العالم،,الانسان،,الشخصية،,الأدب,الباطبي،,تعريب،,فؤاد,رامز،


شركة مقاولات مصاعد دكاترة عظام نكته دليل أطباء مصر اشهار مواقع
مصاعد مصاعد الفينج شوى اعمال تشطيب طاقة المكان عمليات الفيمتو ليزك في مصر
Drilling Antifoam Water Base Mud Additives travel to Egypt SEO Directory architecture design software game fudge USA Links
10/16/2018 5:39:42 PM
المدخل | Gnosis Volume 1 Boris Mouravieff Tradition Esoterique Fouad Ramez Orthodoxie Orientalle
   

المعرفة الباطنيّة GNOSIS    

  تأليف  بوريس مورافييف 

 تعريب وتقديم وتعليق  د/ فؤاد رامز

 الناشر مكتبة مدبولي 

eng
arb frn
 
   

 

بوريس مورافييف

المعرفة الباطنية

دراسة وتعليق

على التقليد الباطنى للأرثوذكسية الشرقية

المجلد الأول

الدورة الخارجية

تعريب وتقديم وترجمة

د/فؤاد رامز

ترجمة كتاب

Gnosis

Etudes et Commentaires sur

La Tradition Esotérique de L'Orthodoxie Orientale

Volume 1

traduit en Arabe par

Dr Fouad Ramez

  

الطبعة الثانية عربي - فرنسي متوفرة الآن بالقاهرة وبكل المكتبات بعد تعديل بعض الأشكال وتصحيح بعض الأخطاء المطبعية في الطبعة الأولى

يمكنك استبدال نسختك بالطبعة الجديدة فقط راسلنا بالبريد الالكتروني وسنرسلها لك بالبريد

فهرس محتويات الكتاب

 

هذا الكتاب

هو الترجمة العربية للجزء الأول من سلسلة "المعرفة الباطنيّة" Gnôsis  تأليف بوريس مورافييف والصادرة باللغة الفرنسية عام 1961. وقد نال الجزء الأول جائزة جائزة فيكتور اميل ميشيليه للأدب الباطني فور صدوره. ولقد ترجم إلى اللغة الروسية واللاتينية والإنجليزية وطبعت منه عدة طبعات منذ صدوره.

ولقد قام المترجم، وهو طبيب متخصص في العلوم الباطنيّة والدينية وباحث في المذاهب الباطنية المختلفة، بتعريب الكتاب والتعليق عليه والتقديم له وذلك فور اختيار المؤلف له وإعطائه تلك المهمة الشاقة ألا وهي نقل النص الفرنسي إلى العربية شاملا أعماقه وجماله وقوة فاعليته وذلك على نحو يتناسب مع لغة ومنطق وفكر القارئ العربي.  نستطيع الآن أن نحكم بأن ثقة المؤلف قد وضعت في محلها، فأمامنا الآن نص عربي حيّاً مُحيّياً، مساوي تماما للنص الفرنسي، روحا وموضوعاً، دقيق في ألفاظه لتخاطب أغوار قلب القاريء العربي مباشرة من أعماق النص الأصلي المتوارث عن التقليد الباطنيّ.

 النص الفرنسي للمعرفة الباطنية المترجم هو في أصله تقليد منقول عبر الأجيال شفهيا ولأول مرة يصدر بشكل منهجي مكتوب.

لقد اهتم المؤلف بالقارئ العربي فقام بكتابة مقدمة للطبعة العربية وسلمها للمعرّب عام 1964 وأوصى بأن تتصدر الترجمة العربية. وأكد فيها أنه تقع على عاتق الأرثوذكس والمسلمين الذين يسكنون اليوم هذا المحيط، وكلاهما ثرىّ بما لديه من تقاليد (باطنيّة) - مسئولية ضخمة: فانّ مصير الكوكب كلّه يتوقّف على مدى تفاهمهم وعلى ما سوف يقومون ببذله من مجهودات باطنيّة.

  وخير ما يمكن أن نقدم به أهم ما صدر في القرن العشرين على مستوى العالم هو أجزاء من ذلك العمل الرائع تبين بعض من الأفكار المعروضة فيه.

 

المعرفة الباطنيّة

تقديم كتاب المعرفة الباطنية GNÔSIS

     استجابة لمتطلبات العصر الروحية، قدم بوريس مورافييف في كتابه المعرفة الباطنيّة دراسة متعمقة للمذهب الباطنيّ الموجود في أساس تقليد المسيحية الشرقية.

في فصل "تنبيه للقارئ" المعروض في رأس فصول الكتاب يحدد المؤلف مصادره فيقول:

 "إن الدراسة التي نقدمها هنا قد أخذت مباشرة من منابع التقليد المسيحي الشرقيّ:  أي من النصوص المقدسة، والتعليقات عليها، وخاصة تلك التعليقات التي تضمنها ذلك العمل الجامع الشامل الذي أطلق عليه اسم الفيلوكاليا، كذلك استقت دراستنا أخيرا من التعليم ومن النظم العملية المنقولة عن الأشخاص الذين خولت لهم رسمياً السلطة في ذلك".

    إن الذين قرأوا كتاب "شذرات من تعليم باطنيّ مجهول" أو Fragments d’un Enseignement Inconnu  لكاتبه ﭗ. أوسبنسكى سوف يكتشفون في كتاب المعرفة الباطنيّة GNÔSIS  مفاهيم ومصطلحات قريبة إليهم وقد عرفوها مسبقاً وذلك لأن المنبع واحد. بينما لا يحتوي كتاب أوسبنسكى، كما ينص عنوانه، إلا على شذرات من هذا التقليد.

    إنه الفضل الغير مسبوق لكتب بوريس مورافييف حيث تعرض - في الثلاث أجزاء لكتاب المعرفة الباطنيّة GNÔSIS - دراسة متكاملة ومنهجية لتلك المعرفة الباطنيّة عن الإنسان والكون والطريق. إننا لنجد فيها بالخصوص كشف الحجاب عن نظام الكون وتأديته لوظيفتة - والمعطى حتى اليوم في شكل رمزي ومحجوب - والمعطاة بطريقة مباشرة لتلبي احتياجات عصرنا.

    تمشيا مع طبيعة المعرفة الباطنية، صممت خطة هذا المؤلف تبعا لطبيعة التعليم الباطنيّ، في ثلاثة مجلدات، مثل التدرج المطبق في التعليم الوضعي في العالم:

    الدرجة الأولى، الدورة الخارجيّة مطابقة للتعليم الابتدائي، وهدفه أن يزود التلميذ بأداة العمل.

   الدرجة الثانية - المرحلة الوسطى - ("المعرفة الباطنية المجلد الثاني" لم يترجم إلى العربية )، مطابقة للتعليم الثانوي، وهدفها أن تمد التلميذ - الذي استوعب الدورة الخارجيّة - بالحد الأدنى من العناصر التي إذا استوعبت بدورها، يمكن أن تعطيه أساس قاعدة للتطور اللاحق لثقافته العامة الباطنيّة.

   الدورة الوسطى مقادة بطريقة أن تعطي للتلميذ الوسائل اللازمة للتعمق في المادّة المدرسّة، وهو ما سوف يسمح له بمواصلة الأبحاث في مجال العلم الباطنيّ المحض، مثل أي فرع من فروع العلم الوضعي المعروفة لديه.

   هذا المستوى مطابق لتتويج الدراسات الثانوية (البكالوريا، النضوج) ويفتح الطريق إلى التعليم العالي، وهي مرحلة تستلزم مشاركة فعاله من التلميذ.

   الدرجة الثالثة، الدورة الباطنيّة بمعناها الحقيقي ("المعرفة الباطنيّة المجلد الثالث" لم يترجم إلى العربية) مطابق بدقة للتعليم الوضعي العالي.

    وهذا الأخير متخصص دائماً؛ كما هو الحال بالنسبة للباطنية. ومثلما في العلم الوضعي تتضمن الغنوصيّة عدة قطاعات، الفروع المختلفة للمعرفة.

    عندما وضع المؤلف التعاليم - التي تشكل موضوعا للنقل الشفهيّ - في شكل مكتوب فإنه قد راعى بدقة متناهية، وبتحكم كامل، الشكل وتركيب العمل، وذلك باستخدامه ألفاظ دقيقة وواضحة. هذا الاهتمام بالشكل ممزوجا بالتحكم في المحتوى والجوهر، يشرح لنا منح الجزء الأول من كتابه المعرفة الباطنية جائزة فكتور اميل ميشيليه للأدب الباطني فور صدوره.

     في مرات عديدة قام بوريس مورافييف بشرح عمله والتعليق عليه كالتالي:

 "إن الدراسة المتعمقة للمذهب المعروض في كتاب المعرفة الباطنية GNÔSIS  مع الالتزام بالانتباه والدقة والاجتهاد المطلوبين كشرط لا غنى عنه مطلقاً، تزود الطالب بأداة فعاله التي بواسطتها يستطيع أن يتعلم ويتفهم أشياء كثيرة عن نفسه بقدر تفهمه عن شبهائه  وعن الكون الذي نعيش في حضنه.  ويستطيع أيضا أن يكتشف في الكتب المقدسة، والمعروفة لدى الجميع، معاني متممة وأكثر عمقاً من كونها أكثر عموماً، والتي لا   يستطيع في حالة تمسكه بشخصيّته الغير مطوّرة والغير متزنة أن يتناول ما هو أبعد من حَرفية تلك النصوص حتى إذا كانت قد نمت مَلَكات تلك الشخصيّة العقلية وتثقفت بالفن".

 " إن الطريق المعروض في كتاب المعرفة الباطنيّة GNÔSIS  (موصوف في بعض الأحيان بالطريق الرابع)، مُقدر له أن يعبر من داخل العالم، أي بمعنى أنه يعبر وسط  صعوبات خارجية أو داخلية لا تحصى ولا تعد. إن المنهج المكشوف عنه هو منهج نفسيّ   للعمل الباطنيّ وهو ما يمكن أن يطبقه أي إنسان بدون تمييز عِرْقيّ، أو طبقيّ أو جنسيّ أو ثقافيّ".

 لقد فهمنا أن كتاب المعرفة الباطنيّة ليس بكتاب أبحاث أو تنقيب، مع علمنا أنه يحتوي جزء هام من المعرفة الخاصة بالإنسان والكون. إنه يكوّن أداة ومنهج عمل ثمينان جداً لكل المتلهفين بشراهة للفهم والاستيعاب والمعرفة والذين بالأمس لم يقوموا بغير المجاهرة بالعقيدة الدينية.

  غير أن، حدود المعرفة الباطنيّة GNÔSIS  لا تقتصر على نشر المذهب التلقيني المسيحيّ (مذهب التلمذة أي Doctrine Initiatique Chrétienne) وتحويله إلى مصطلحات مفهومة ومناسبة للعصر الذي نعيش فيه. مرتبطاً بحقبته، والتي هي حقبتنا أيضاً، والتي تواجه الإنسانيّة فيها منحنى فاصل في تاريخها، فإن المؤلف مقاض إلى أن يقول أنه "رويداً رويداً أصبحت الباطنيّة مسألة عامة".

     لقد أوسع المؤلف مجال دراسته إلى "تطبيق المعرفة الباطنيّة في جميع مجالات الحياة" وقدم اقتراحات خاصة في مجالات السياسة والاقتصاد والدين والاجتماعيات والأسرة.

     لقد أعطى المؤلف مكاناً هاماً للأزواج les couples   بالنظر لهما من وجهة النظر الباطنيّة. إن المعرفة الباطنيّة GNÔSIS  في الواقع هي من أندر المؤلفات التي تعالج "الطريق الخامس" طريق الكائنات المستقطبة les êtres polaires. إن الرسالة المنقولة بواسطة بوريس مورافييف والتي نشرت منذ أربعون عاماً لتساعد الإنسانية في الخروج من أزمتها الحقيقية والتي لا تزال شائكة حتى يومنا هذا.

     من أجل ذلك قام المعرّب، بموافقة واعتماد المؤلِف لما رآه في المترجم من مؤهلات واستعدادات تؤهله لهذه المهمة الشاقة والدقيقة، بترجمة الجزء الأول من كتاب المعرفة الباطنيّة ليقدم إلى القارئ العربي أقرب وأصدق وأصح تعريب لمفهوم الغنوصية أو المعرفة الباطنيّة.

 

 

"Gnosis"

 en Francais est parue au Caire, une copie de l'édition 1961 

spécialement imprimée pour

l'Egypte, le Liban, La Syrie et la Jordanie

Commandez votre exemplaire par email

 

 

 

 
       
       
           

تصميم موقع . كم

gnosis,esoterism,knowledge,gnosticism,christianity,religion,tradition,esoterique,teaching,books,new,libraries,arabic,boris,mouravieff,fouad,ramez,orthodoxie,orientalle,gnostique,المعرفة،,الكتب،,الدين,،,المسيحية،,الباطنية,الغنوصية،,الأرثوذكسية،,الشرقية،,الكنيسة,التقليد,المسيحي،,المعرفة,الباطنية،,العالم،,الانسان،,الشخصية،,الأدب,الباطبي،,تعريب،,فؤاد,رامز، Gnosis Arabic translation Volume 1 of "GNOSIS" by Boris Mouravieff, translated by Fouad Ramez Commentaires sur la Tradition Esoterique de L'Orthodoxie Orientale Gnosis Volume 1 Boris Mouravieff Tradition Esoterique Fouad Ramez Orthodoxie Orientalle